صباح هذا الأحد بالعاصمة, منتدى "ليبرتي" يستضيف زبيدة عسول

Liberte; le Mercredi 9 Janvier 2019
151582

يستضيف منتدى "ليبرتي"، صباح هذا الأحد 13 جانفي 2019، رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، زبيدة عسول، لتنشيط محاضرة تتبع بنقاش حول "رئاسيات 2019: أي هامش للمناورة لدى المعارضة؟".

في موعد سيحتضنه نزل السوفيتال، الأحد (09.30 سا)، سيتسنى لمتابعي منتدى "ليبرتي" مواكبة طروحات الناطقة الرسمية باسم حركة "مواطنة"، والقاضية السابقة حول قادم الجزائر السياسي وحراك المعارضين على أهبة الانتخابات الرئاسية المقررة في أفريل القادم.

وتمتلك، زبيدة عسول المنحدرة من منطقة الأوراس، مسارا مهنيا وسياسيا مميزا، درست في مسقط رأسها قبل أن تلتحق بجامعة قسنطينة، ثم المعهد الوطني للقضاء"، وبعد تخرجها اشتغلت بعدة محاكم ومجالس قضائية إلى غاية سنة 1987، حيث عينت في منصب مديرة مركزية بوزارة العدل، فكنت أول امرأة جزائرية تعين في هذا المنصب، كما زاولت أيضا مهام مفتش بالوزارة ذاتها".

وبعد الذي حدث في الحادي عشر جانفي 1992، حصلت، زبيدة عسول، على عضوية لجنة الشؤون القانونية في المجلس الوطني الانتقالي، وفي "ظروف غامضة"، جرى إرغام، عسول، على التقاعد في سن الـ42.

في سنة 2012، قررت، زبيدة عسول، تأسيس حزب "الاتحاد من أجل التغيير" التي اعتبرته "مشروع جديد لركام من التجارب، يتطلع لتجديد الأوضاع في الجزائر، واجتياز الأزمة التي تعيشها البلاد".

وباسم حركة مواطنة، واظبت، عسول، على تنظيم سلسلة حركات احتجاجية سلمية ضدّ "عهدة رئاسية خامسة محتملة للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة".

وصرحت، عسول، مؤخرا: "لست ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كإنسان، ولكن أنا أناضل من أجل تغيير النظام السياسي في الجزائر، لأن الوضع خطير للغاية، والمسؤولون لا يدركون ذلك، وبسبب ذلك أصبحت في مواجهة مصالح الأمن، التي تقتادني في كل مرة نحو مراكز الشرطة بتهمة: الإخلال بالنظام العام".

Categorie(s): liberte عربي

Auteur(s): كامـل الشيرازي

Commentaires
 

Vous devez vous connecter avant de pouvoir poster un commentaire ..